لازالت تداعيات الحادث المؤلم الذي ذهب ضحيته بائع السمك محسن فكري، تثير الكثير من التساؤلات، وتكشف مزيدا من الحقائق المثيرة.

وقد كشف موقع “التحقيق” معطيات جديدة حول الشركة التي تنتمي إليها الشاحنة التي طحنه بداخلها الفقيد محسن فكري.

وحسب الموقع المذكور فإن الحادثة تبدو وكأنها مدبرة بشكل دقيق،كما أورد الموقع ذاته ان شركة “بيزورنو” استفادت من صفقات ضخمة في التدبير المفوض لجمع  الأزبال والنفايات بكل من الحسيمة والدار البيضاء.

ومن أغرب ما اثاره الموقع المذكور ان هذه الشركة، التي يوجد مقرها بشارع “ايكارد دراكين بون”بباريس في فرنسا،غير مسجلة بأي سجل تجاري في المغر، وبالتالي فهي لا تتوفر على الضريبة التجارية.

ويقول نفس المصدر بان الشركة اكتفت بالتسجبل في مكتب الملكية الصناعية والسلام.