قال مصدر مقرب من حزب العدالة والتنمية ان عزيز أخنوش طلب من عبد الإله بنكيران إقصاء حزب الاستقلال من التشكيلة الحكومية، مقابل دخول حزب الحركة الشعبية.

وفسر نفس المصدر ان هدف كل من التجمع الوطني للاحرار والحركة الشعبية لا يمكن تحقيقه، وان عبد اﻻله بنكيران على وعي تام بأنهما يسعيان إلى معاقبة حزب الاستقلال، ولذلك رفض طلب عزيز اخنوش.

وأضاف المصدر ذاته أن عبد الإله بنكيران في أتم الاستعداد للدخول بثلاثة أحزاب فقط، دون البحث عن الاغلبية، وأنه لن يخضع للمزايدات السياسية، وأنه متشبث بمشاركة حزب الاستقلال.

وكانت جريدة “اخبار اليوم” كشفت ان حميد شباط نجح في إجهاض الانقلاب على الديمقراطية وعلى نتائج الانتخابات، وهو الانقلاب الذي دبره حزب الأصالة والمعاصرة وافشله حميد شباط، ولذلك فلن يسمح بنكيران بمعاقبة هذا الحزب.