ذكرت مصادر مطلعة لموقعنا ان قاصرا يبلغ من العمر 15 سنة، لفظ أنفاسه الأخيرة صباح اليوم، بمستشفى محمد الخامس بالجديدة، عقب تعرضه لهجوم مسلح بواسطة سكين من الحجم الكبير على يد شاب ليلة أمس.
وترجع أسباب هذه الجريمة، إلى دخول الضحية في جدال مع الجاني البالغ من العمر 22 عاما، لتتطور الأمور بينهما إلى تبادل بالعنف جعل هذا الأخير يوجه العديد من الطعنات للضحية الذي سقط على الأرض غارقا في بحر من الدماء.
وتمكنت المصالح الأمنية فور توصلها بإخبارية بالموضوع باعتقال الجاني ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية بعد التحقيق الأولي معه، بينما تم نقل الضحية إلى قسم الإنعاش الذي لفظ به أنفاسه الأخيرة بالرغم من التدخل الطبي.