كشفت مصادر مطلعة، أن اللجنة الوطنية للتأديب بحزب الإتحاد الدستوري، قررت تجميد عضوية خديجة الزياني مؤقتا، من أجهزة الحزب وهياكله، إلى حين استكمال البحث عن وإتخاذ القرار الصائب طبقا لقانون الحزب، بعد وصفها شبانا شاركوا في الإحتجاجات الاخيرة بمدينة الحسيمة بالأوباش.
وأضافت ذات المصادر، أن قيادة الحزب غاضبة من تدوينة البرلمانية التي وصفتها بغير المقبولة في هذه الظرفية الحساسة، وأن قرار لجنة التأديب المؤقت، هو فقط لإتاحة الفرصة للبحث في القضية إلى حين صدور قرار رسمي بعد البحث والتحقيق.
وينتظر أن يصدر حزب الإتحاد الدستوري، بلاغا حول قرار لجنة التأديب في الدقائق المقبلة، في حق البرلمانية”خديجة الزياني” عقب تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” بقولها: “على حساب ما كنشوف في الصورة، فالحسن الثاني رحمه الله عندما نعت بالأوباش من كان يقصد.. كان صادقاً.. الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها”، لكنها قامت بحذفها وإصدار إعتذار في مابعد.