ذكر مصدر جد مقرب من رئيس الحكومة المعين عبد الإله بنكيران بأن هذا الأخير تلقى كافة الضمانات التي ستساعده على تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن، ولم يستبعد نفس المصدر ان تتكون الحكومة من الأحزاب الثلاثة الأساسية وهي العدالة والتنمية والاستقلال والتقدم والاشتراكية، وأن يعلن عنها في العشر الأواخر من شهر نونبر .

وعن العراقيل التي يمكن تعترض بنكيران في حالة تراجع حزب التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي والحركة الشعبية عن المشاركة لسبب أو لآخر، استبعد المصدر هذا السيناريو رغم إمكانية حدوثه لكنه استدرك قائلا “ليس لدينا ما نخسره في العدالة والتنمية،فإذا استحال تكوين حكومة من الأغلبية ،فلقد سبق لبنكيران ان أقسم بأن يشكل حكومة من الاقلية إذا شعر بأية “مناورات” في التحالف ، وليساندها من يشاء في البرلمان او يسقطوها كما شاءوا” …في ظل الدستور الحالي فليس من حل بعد إسقاط الحكومة سوى العودة الى صناديق الاقتراع، ونحن في كامل الاستعداد”.