قال رضى البرادي، مدير أعمال المغني المغربي سعد المجرد، إن أسرة هذا الأخير طلبت دعم الملك محمد السادس الذي أبى إلا أن يستجيب لطلبها في إطار قرينة البراءة واحترام استقلالية القضاء الفرنسي.

وأضاف البرادي أن المحامي إريك ديبون موريتي الذي تم توكيله من قبل سعد المجرد وافق على القيام بهذه المهمة، مشيرا إلى أن “هناك مسطرة تأخذ مسارها ولدينا بطبيعة الحال الثقة في العدالة الفرنسية”.

يشار إلى أنه تم توجيه التهمة للمغني المغربي وأودع السجن، مساء الجمعة الماضي، للاشتباه بتورطه في قضية “عنف جنسي”.

وتقدم دفاعه بطلب استئناف قرار الاعتقال.