علم موقع “ماذاجرى” أن عبد الإله بنكيران  استقبل قبل قليل الرئيس الجديد لحزب التجمع الوطني للأحرار عزيز اخنوش.

ورغم التصريح الخشبي الذي أدلى به اخنوش حول اهمية المشاورات، فإن المعلومات التي توصل بها موقعنا تؤكد أن اخنوش أبدى رغبته في تسهيل مهمة بنكيران للإسراع بتشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن، وذلك عبر مشاركة فاعلة لحزب التجمع الوطني للاحرار.

ورغم ان النقاش لم ينصب حول القطاعات التي ستمنح للاحرار، فإن أخنوش لم يخف رغبته في استمرار التحالف مع العدالة والتنمية.

وقد اتفق الطرفان على لقاء جديد يوم الأربعاء المقبل مما يعني ان عجلة تشكيل الحكومة اصبحت تدور بسرعة.

رغم الحظوظ التي كان يحظى بها ترشيح لحبيب المالكي لرئاسة مجلس النواب، فإن المستجدات تقول ان عزيز اخنوش وضع عينيه على هذا المقعد، ليناله القيادي في حزبه رشيد الطالبي العلمي.

وجدير بالذكر ان العلمي قام بادوار طلائعية لإنجاح المؤتمر الاستثنائي للحزب وبالتالي ضمان انتقال سلس وسريع بعد استقالة صلاح الدين مزوار.

وكان عبد الإله بنكيران قد اتصل يوم امس بعزيز اخنوش لتهنئته ودعوته للتشاور.