ذكرت مصادر مطلعة لموقعنا ان طفلا قاصرا يبلغ من العمر 15 سنة و ينحذر من مدينة الراشيدية، قد لقي مصرعه صباح اليوم بمدينة سطات، وذلك عندما كان يبحث عن عمل بالمدينة التي قُتِل فيها بطريقة وحشية.
وفي تفاصيل الواقعة المميتة وحسب مصادر محلية فإن الهالك قيد حياته كان يرغب في الإشتغال كعامل بناء من أجل إعالة عائلته المكونة من عدة إخوة وجده بكونه يتيم الأبوين، هذا وعندما كان الضحية يبحث عن عمل، قام أحد “الشفارة” باستدراجه إلى مكان خالِِ بحُجة أنه سيساعده للبحث عن العمل، ليقوم الجاني وبغفلة من الطفل بضربه بحجارة على مستوى الرأس أردته قتيلا على الفور بغرض سلب هاتفه ومبلغ مالي قدر ب130درهما فقط.
وفور عثور الساكنة على جثة الطفل، أشعرت العناصر الأمنية المحلية بالخبر المفجع لفتح تحقيق في ظروف وملابسات القضية، ونقل الأخير إلى مستودع الأموات للتشريح الطبي.