علم موقع” ماذى جرى” انه بعد خروج سكان الحسيمة احتجاجا على انتحار بائع السمك سحقا بشاحنة نقل النفايات، خرج سكان وجدة بدورها في احتجاجات تحمل شعارات ضد التسلط و”الحكرة”.
وكان وزير الداخلية قد أمر بفتح تحقيق لمعرفة ملابسات وتحديد المسؤوليات بشأن وفاة شخص، أمس بالحسيمة، إثر سحقه انتحارا داخل آلية الضغط المتواجدة بشاحنة لنقل النفايات.