وجه النائب العام التهمة الى النجم المغربي سعد لمجرد، وتوجيه التهمة 9سب القانون الفرنسي تعني متابعة المتهم في حالة اعتقال، اي ايداعه السجن الى حين البث في قضيته.
وقال محامي لمجرد ابراهيم الراشدي أنه، وباقي هيئة الدفاع التي تضم فرنسيين ايضا،تقدموا بطلب استئناف سينظر فيه يوم الاثنين، وقد لا يبث فيه إلا بعد 15 يوما . وهو ما يعني بقاء سعد لمجرد في السجن إلى حين الحسم في طلب الاستئناف.
تصريحات الراشدي وهيئة الدفاع تحتمل وقوع النجم المغربي ضحية شهرته، وهو ما يعني ضرورة سلك مسطرة الاستئناف، وإلطلاق سراح غلى حين إثبات وقوعه ضحية مؤامرة، وقد صرح الراشدي في ندوة صحفية ان ثقته في القضاء الفرنسي كبيرة.
واعتمد القاضي الفرنسي على الشهادة الطبية التي تقدمت بها المشتكية،وهي بثمانية ايام عطلة،مع تاكيد الطبيب ان الضحية تعرضت للعنف .
كما اعتمد القاضي على تصريحات الشهود وفق المحضر الذي تقدمت به الشرطة، وتروج اخبار عن وجود مخدرات ببيت الفنان المغربي في الفندق لكن لا اداة حول ان الذي تعاطاها هو سعد لمجرد نفسه ام ان الضحية او رفيق آخر هو من استهلكها.
وقد ترددت اخبار مفادها ان شرطة التحقيق اخضعت سعد لمجرد لتحاليل طبية لاثباث ان الخدشات التي توجد في عنق الضحية تعود اليه، واثباث انه تعاطى للمخدرات.
مزيدا من التفاصيل ستزودكم بها “ماذاجرى” وفق شعرها المتعلق بالسبق والمصداقية.