في واقعة أقرب إلى الخيال، وتندرج تحت مقولة “صدق أو لا تصدق”، اكتشف فريق طبي جزائري بمصحّة في ولاية سكيكدة، حالة نادرة جدا في العالم، لعجوز تبلغ من العمر 73 سنة، تحمل في بطنها جنينا متحجرا أو متكلسا لمدة 35 سنة، وتم اكتشاف ذلك عندما أحست بآلام في جسدها، الأمر الذي استدعى توجهها للمستشفى.

وبعد إجراء التشخيص للعجوز كانت النتيجة غير متوقعة بتاتاً، حيث اكتشف الأطباء أثناء إجراء التصوير بالأشعة وجود جسم غريب في بطن العجوز وليس بداخل رحمها، وبعدها اتضح أنه جنين متحجر كامل ظلت تحمله منذ 35 سنة، وزنه يزيد عن 2 كلغ، و ما زاد الأمر غرابة أن الجنين كبر حتى وصل الشهر السابع، وهو كامل الأطراف السفلية والعلوية، والرأس والبطن، لكنه متحجر وهذه حالة نادرة، وعاشت به العجوز نصف عمرها ولم تتأثر به يوما، والضرر الذي أدخلها المستشفى ليست له علاقة بهذا الجنين المتحجر الذي حملت به سنة 1981.

وكانت العجوز خضعت سابقا للأشعة، لكن الأطباء لم يكتشفوا هذا الجنين المتحجر، لكن جهاز التصوير المقطعي شخّص هذا الجنين المتحجر الذي يشبه موميات الفراعنة.

ويشار إلى أن التقارير الطبية على مستوى دول العالم تشير إلى ما لا يقل عن 300 حالة فقط في التاريخ للجنين المتكلس، وكانت أول حالة تم الكشف عنها من هذا النوع سنة 1582 ميلادية لامرأة فرنسية بلغت من العمر 68 عاماً، حيث احتفظت بجنين متكلس لمدة 28 سنة وتم اكتشافه بعد وفاتها