في سياق التطورات التي تعرفها قضية الفنان المغربي المعتقل في باريس، كشفت صحيفة فرنسية أن المخابرات الجزائرية هي التي تقف وراء الأزمة التي يمر منها سعد لمجرد بالديار الفرنسية، واتهمت الصحيفة الفرنسية المخابرات الجزائرية بالتخطيط للإيقاع بالفنان المغربي.
و قالت الصحيفة الباريسيةة أن المخابرات الجزائرية، عملت على توظيف أحدى بنات الليل و الإتفاق معها من أجل الإيقاع به، و هذا يظهر من خلال أن الفتاة كانت عارية عندما خرجت من الغرفة، و بالتالي فهي كانت تعرف ما يجري و كانت مشاركة في العملية، و هذا ما اكده محامي الفنان المغربي في تصريحاته أن الفتاة التي كانت برفقة سعد كانت راضية و تعرف إلى أين هي ذاهبة، و لكنها انقلبت عليه بشكل مفاجئ بدون مبرر يذكر.
و قالت الصحيفة أن المخابرات الجزائرية كانت تتربص بالفنان المغربي، منذ إطلاقه لأغنيته الجديدة “غلطانة” و التي وضع في مقدمة الكليب الخاص بها عبارة “الصحراء مغربية”، و هو ما اعتبرته الجزائر من خلال إعلامها، استفزاز للجزائر و تسييس للفن.