لحظات قبل الاعلان عن اطلاق سراح النجم سعد لمجرد، اجرى مراسل موقع “ماذاجرى”في باريس اتصالا هاتفيا مع رئيس المفوضية الوطنية للشرطة اخبر فيه هذا الاخير  ان سعد لمجرد خضع لتطبيق مسطرة الحراسة النظرية وفقا  للقوانين والمساطر الفرنسية،وان كل ما يمكن ان تدلي به الشرطة من معلومات يرتبط بوضعه الصحي والنفسي وهو جيد جدا .

وقال رئيس المفوضية الوطنية بباريس إن اسباب اعتقال النجم المغربي ترتبط بشكاية من طرف ثان، ومعطيات اخرى توفرت للشرطة، وانها مدونة في المحضر، كما ان محاميي الفنان المغربي يقومان بما يلزم من مساطر ممكنة، وفق القانون الفرنسي قبل ان يتم تقديمه الى النائب العام.

وعن ظروف تمديد وضعه تحت الحراسة المدنية، قال رئيس الشرطة انها تمت بعد مراجعة النائب العام الذي يمكنه ايضا ان يطلب اطلاق سراحه بكفالة او ضمانات.

وتحفظ رئيس المفوضية عن الإدلاء بمزيد من المعلوماع حول الموضوع،مشيرا أن السفارة المغربية تتابع الوضع عن كتب، وانها تتوفر على كل المعطيات الضرورية إضافة الى  محامييه الخاصين.

وبدت الشرطة الفرنسية جد متعاونة في المكالمة الهاتفية المسجلة،كما انها تحدثت وفق ما يسمح به القانون الفرنسي بعيدا عن لغة الخشب .