إثر الفاجعة الجديدة التي عرفها وادي الشراط قرب الصخيرات اليوم، حين لقي أحد عشر شابا وطفلا من شباب وأطفال المغرب، مصرعهم غرقا، وجه  الملك محمد السادس رسالة تعزية إلى أسر  الضحايا.

وقال الملك محمد السادس إنه سيتكفل كعادته بنفقات نقل الجثامين إلى ذويهم قبل عمليات الدفن.

كما أعطى الملك محمد السادس أوامره للسلطات المختصة لمساعدة الضحايا، ومواصلة البحث عن المفقودين وتقديم الدعم لعائلاتهم.