أفادت مواقع سعودية ان تلاميذ في إحدى الثانويات في المملكة العربية السعودية اقدموا على الانتقام من مديرهم بطريقتهم الخاصة، فكبدوه خسائر مالية، بلغت 120 ألف ريال سعودي، مايعادل 240 ألف درهم مغربي.

وكشف حزام العمري، مدير ثانوية نمرة في حي الصواعد، جنوب شرق جدة، أن تلاميذ في الثانوية، التي يديرها أحرقوا سيارته بالكامل أمام أنظاره.

وعن تفاصيل ما حدث، قال المدير المذكور في تصريح لوسائل الإعلام السعودية: “ليس لدي مشكلة مع طلابي. هناك مجموعة صغيرة غضبوا بعد أن أجرينا تفتيشًا دقيقًا، الأسبوع الماضي، وصادرنا منهم 30 جوالاً، وعددًا من الأكياس “النشوق”، ومادة مفترة تستخدم أعلى اللثة، وعلب سجائر”.

وغاب عن المؤسسة يوم الحادث قرابة 15 طالبًا، وهناك ستة آخرين هربوا خلال فترة الاستراحة، وأكد بعض الشهود أنهم رأوهم بالقرب من السيارة، قبيل الحادثة، وهم من الطلاب المشاغبين، الذين غضبوا من مصادرة الجوالات، وتحوم حولهم الشكوك. وستفصل جهات التحقيق بالشرطة في الأمر، بعد أن رفعت البصمات اليوم، واستدعت الطلاب المتهمين.

وفي خطوة إنسانية، أعلن مديرو المؤسسات التعليمية بمحافظة جدة، والبالغ عددهم حوالي 120 إطارا تربويا، بالتكفل بشراء سيارة جديدة لمدير ثانوية نمرة