علم موقع “ماذاجرى” أن حزب الاستقلال سيحظى بستة مقاعد وزارية في الحكومة المقبلة .

وقالت نفس المصادر ان تشاورا مرتقبا حول عدد الحقائب وباقي الامتيازات التي سيحظى بها حزب الاستقلال سيتم في بداية الأسبوع المقبل في استقبال عبد الإله بنكيران لحميد شباط.

ورغم التسابق الكبير الذي يتم داخل هياكل حزب الاستقلال فإن العدد المحدود للحقائب، إضافة إلى تقليص عدد الوزراء، سيجعل جميع المتهافتين يكتفون بامتيازات جانبية، ومنها رئاسة اللجان داخل مجلس النواب،وتعيينات أخرى في بعض المكاتب والمؤسسات العمومية تدخل ضمن اختصاصات مجلس الحكومة.

وحسب مصادر غير بعيدة عن حزب الاستقلال فإن حميد شباط يضع عينيه على منصب وزير الدولة في الحكومة، إذا ما حظي حزب التجمع الوطني للأحرار لرئاسة مجلس النواب التي أبعدها حميد شباط عن طموحاته.

ويمكن لحقيبة من هذا الحجم أن تحد من التمرد المعلن لحميد شباط والذي اصبح يجسده في تصريحاته النارية وخاصة بعد البلاغ الأخير الذي انتقد فيه الأساليب المنهجة في غجراء الانتخابات الأخيرة.