عكرت الهدوء المعتاد لمدينة أصيلا مع نهاية الصيف، عكرته مواجهات عنيفة بين القوات العمومية، وقاطني مباني تمت إقامتها بطريقة عشوائية فوق أراضي تابعة للملك العمومي بأحياء بأطراف المدينة.
السلطات استقدمت تعزيزات أمنية من طنجة المجاورة من أجل تطويق احتجاجات سكان المباني العشوائية.
المواجهات خلفت بعض الجرحى في صفوف المحتجين.