علم موقع ماذاجرى” ان حزب التقدم والاشتراكية دعا الى عقد لجنته المركزية يوم 30 أكتوبر المقبل، اي يوما واحدا بعد تصويت التجمع الوطني للأحرار على الرئيس المقبل عزيز اخنوش.

وستتم مناقشة كل حيثيات المشاركة في حكومة عبد الاله بنكيران،باعتبار حزب العدالة والتنمية اصبح حليفا استراتيجيا للتقدم والاشتراكية.
وحسب مصادر غير بعيدة عن الحزب فإن بعض الجهات المحسوبة على المقربين من الأمانة العامة تفكر في طرح توصية في البيان الذي سيصدر عن اللجنة المركزية، تدعو الى دعم المشاركة الشخصية للامين العام للحزب نبيل بنعبد الله في الحكومة المقبلة”تقديرا وتثمينا للجهود التي بذلها الامين العام من اجل صيانة استقلالية القرار داخل حزب التقدم والاشتراكية”.
وكان الديوان الملكي قد اصدر يوم 13 شتنبر بلاغا ينتقد فيه تصريحات الوزير بنعبد الله حول مؤسس حزب الأصالة والمعاصرة،واعتبرها لا مسؤولة بل اعتبرها وسيلة للتضليل السياسي.