ذكرت مصادر مطلعة لموقعنا، ان تلميذا يدرس في ثانوية عبد الله كنون قد أشعل النار في جسده بعد رفض طلب إستعطافي لإدارة المؤسسة للعودة للدراسة، صباح اليوم أمام باب المؤسسة.

وحسب ذات المصادر، فقد قام التلميذ صبيحة اليوم بسكب مادة مشتعلة رجحت أن يكون بنزينا، على أنحاء مختلفة من جسمه وإشعال النار في جسده، لكن تدخل حارس المؤسسة أنقذ التلميذ.

هذا، وتم نقل التلميذ والحارس إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، في حين قالت مصادر قريبة من التلميذ أنه منذ بداية الموسم وهو يحاول العودة للدراسة بعد رسوبه السنة الماضية، حيث قام بوضع طلب إستعطاف للإدارة في الموضوع.