قامت وزراة الصحة بتنقيل دفعة اولى من نزلاء ضريح بويا عمر الى مستشفى الامراض العقلية ببرشيد.
بعض الاطر الطبية داخل المستشفى عبرت عن تذمرها لكون المستشفى يعيش اوضاعا متردية ولا يحتمل اضافة اعداد اخرى من المرضى الى الاعداد المتواجدة به.
وكان وزير الصحة قد توعد بإخلاء ضريح بويا عمر من معمريه،  وقال أمام البرلمانيين: “إما أنا أو بوياعمر”