يسعى المجرمون والمطلوبون للعدالة عادة للهرب والتواري عن الأنظار، خوفا من أن ينتهي بهم الحال خلف قضبان السجن، إلا أن سجناً في الهند يعود لمرحلة الحقبة الاستعمارية، يقدم تجربة مثيرة لمعايشة تجربة الاعتقال والإقامة خلف القضبان لمدة يوم واحد مقابل أجر رمزي.

وأطلقت إدارة السجون في مقاطعة تيلانغانا الهندية مبادرة “فيل ذا جيل” أو “أشعر بتجربة السجن”، التي تسمح للزوار بتجربة الإقامة رهن الاعتقال لمدة 24 ساعة، حيث يزودون بملابس السجناء، ويتوجب عليهم أن يعيشوا تجربة السجن بكل تفاصيلها، مثل البقاء في الزنزانة وتناول طعام السجناء.

وعلى الرغم من عدم وجود جدول أعمال منتظم للزوار كما هي العادة بالنسبة للسجناء الحقيقيين، إلا أن على الزوار تنظيف الزنزانات قبل مغادرة السجن، بحسب موقع أوديتي سنترال.

وأشار مدير السجن لاكشمي ناراسيمها إلى أن تكلفة الإقامة ليوم واحد في السجن 500 روبية (7.50 دولار)، وبالمقابل يعيش الزوار تجربة سجن حقيقية، حيث يتوجب عليهم الاستيقاظ عند الساعة 5:00 صباحاً من قبل الحراس، وبعد تنظيف الزنزانة يتم نقلهم إلى الفناء الخلفي، وفي الساعة 6:30 يقدم الشاي، وبعد ساعة تقدم وجبة الفطور.

وجبة الغداء تقدم للسجناء الافتراضيين ما بين الساعة 10:30 و 11:00 صباحاً، وتتكون من الأرز والحساء، في حين يقدم الكاري والأرز واللبن الرائب على وجبة العشاء في الساعة 5:00، وتقفل الزنزانات على الزوار حتى الساعة 6:00 مساء، ولا يتم إطلاقهم مرة أخرى إلا في صباح اليوم التالي.

ولا يسمح للزوار بإدخال الهواتف، كما أن الزيارات ممنوعة طوال فترة الإقامة، وعلى الرغم من ذلك، تتلقى إدارة السجن العشرات من الطلبات والحجوزات للإقامة في السجن بشكل طوعي.