يعد البصل أحد الخضراوات المهمة والمفيدة على الصعيد الصحي بالنسبة للإنسان، فهو يحتوي على فيتامين C والألياف وغيرهما، ويعمل على تقليل ضغط الدم والوقاية من مرض تصلب الشرايين وغيرها من الفائدة والأهمية، وتتنوع أصنافه فمنه الأخضر ومنه البني ومنه الأحمر، وينتمي لفصيلة النباتات الورقية والجذرية والتي يكون رأسها إلى أسفل في الأرض، ويعتمد في سقايته على مياه الأمطار.

لقشر البصل إفادة أكثر من الثمرة الداخلية

يعتقد الكثير من الناس أن ثمرة البصل الداخلية هي الجزء المفيد والوحيد في حبة البصل، إلا أن الدراسات الحديثة أكدت أن قشور البصل مفيدة أيضا لجسم الإنسان، حيث تشكل أهمية في مختلف نواحي حياته، فتفيد صحته وقلبه وشعره، كما وتعالج الأمراض التي يصاب بها من خلال احتوائها على مركبات الفلافونويد التي تمكن الشعيرات الدموية من القيام بعملها بشكل أكثر كفاءة.

يحتوي قشر البصل على العديد من الفوائد الصحية والتي تفوق تلك الفوائد المرجوة من استخدام البصل نفسه، وذلك ‏لاحتوائه على مضادات للأكسدة، ومضادات للحساسية، ومضادات للالتهابات، ومن هذه الفوائد:‏ ‏

– يساعد على تخفيف الوزن وحرق الدهون، وذلك من خلال استخدام مغلي قشر البصل مع القليل من الزعتر، ثم ‏تناوله قبل كل وجبة، يوميا ولمدة شهر كامل للحصول على النتائج الفعالة، حيث إنه يساهم في سد الشهية وإعطاء الشعور بالشبع. ‏

– يعالج بطانة الرحم، ويقلل من الآلام الشديدة التي تعاني من النساء خلال فترة الدروة الشهرية.‏ ‏

– يحارب قشرة الشعر، ويحمي من تساقطه ويعطيه اللمعان والقوة، ويزد من نموه وكثافته لكونه يساهم في تنشيط ‏الدورة الدموية، وذلك من خلال غسل الشعر بمغلي قشر البصل قبل الاستحمام.‏

– يخلص الجسم من الصداع وآلام الرأس والأرق والإرهاق، ويعطي الشعور بالطاقة والحيوية. ‏- يقلل من ارتفاع ضغط الدم، ويحمي من تصلب الشرايين والأوردة.

– يخلص الشخص من التهابات اللثة والأسنان، وذلك من خلال المضمضة بمنقوع قشر البصل.‏ ‏
– يعالج مشاكل انقطاع الطمث، ويقلل من التهابات المثانة الحادة، وذلك من خلال تناول كوبين من مغلي قشر البصل ‏يوميا.‏ ‏

– يكافح السعال والكحة الجافة، ويتخلص من مشاكل الجهاز التنفسي، ويعالج مشاكل الجهاز الهضمي كالإمساك وعسر ‏الهضم.‏

– يعزز كفاءة جهاز المناعة، ويساهم في قتل البكتيريا والفيروسات الضارة وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من ‏المضادات المؤكسدة.‏ ‏

– يقوي العظام ويمنع هشاشتها وترققها.‏ ‏

– يحافظ على الجلد والبشرة وينقيها من الشوائب والبقع الداكنة، كما ويساهم في التخلص من الحبوب، وذلك من خلال ‏غسل الوجه بمنقوع قشر البصل الدافئ.‏ ‏

– يقي من حساسية الأنف ويساهم في علاجها، ويحمي من حمى القش، ويقي جدار المعدة من التلف والتعفن، ويقلل من ‏مستوى الكوليسترول الضار في الدم، فبالتالي يحمي من أمراض القلب والجلطات.‏

– يساعد في علاج البواسير، كما ويساهم في التخلص من العدوى البكتيرية بالأمعاء والقولون، ويساهم في التخلص من ‏آلام البطن، ويحمي من الإصابة بالسرطانات وذلك لاحتوائه على المواد المضادة المؤكسدة والتي تساهم في تثبيط نمو ‏الخلايا السرطانية.