تناقلت اوساط إلكترونية نبأ غضبة ملكية حين رفع لجلالته تقريرا عن الجولات التي قام بها إلياس العماري بواسطة طائرة مكتراة من شركة سويسرية عبر فرعها الفرنسي.

وفي الوقت الذي لم يتأكد فيه موقعنا من خبر الغضبة الملكي، نتساءل لماذا لم يكشف إلياس العماري عن حقيقة ما يروج، فيكذبه إذا كان إشاعة،او يؤكده إذا كان حقيقة.

وتقول نفس المواقع،ان إلياس العماري تنقل بطائرته ازيد من ثلاثين مرة، وانه استفاد من امتيازات كثيرة داخل المطارات المغربية.

لكن الخطير في الامر،ان هذه المواقع قالت ان العماري كان يتنقل بدون ترخيص من للطيران في الاجواء المغربية، وان لجنة احدثت بوزارة النقل للتحقيق في الموضوع.

وقد اتصل موقعنا بخبراء متخصصين في مجال النقل فاستبعدوا كليا ان تحلق طائرة مهما كان نوعها وحجمها فوق الاجواء المغربية بدون ترخيص،واكد لنا خبراء النقل الجوي ان الطيران فوق اجواء اي بلد دون ترخيص يشكل خطرا كبيرا على راكبي الطائرة، قبل ان يشكل خطرا على امن البلد.

فماهي حقيقة اللجنة التي قيل انها احدثت بوزارة التجهيز والنقل؟ومتى ستصدر تقريرها خاصة ان الوزير عزيز الرباح غادرها بإعفاء رسمي، وقد لا يعود من نفس البوابة لوزارة وضع عادل الدويري عينيه عليها؟