كشفت مصادر مطلعة لموقعنا أن الفتاة التي حاولت الإنتحار برمي نفسها من أعلى عمود كهربائي صباح اليوم بأكادير، قد تم نقلها نحو مستشفى الأمراض العقلية والنفسية بإنزكان، بعد تلقيها العلاجات الضرورية تحت حراسة أمنية مشددة بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير.
وقالت ذات المصادر، أن الفتاة ”و،ج” من مواليد سنة 1990، التي حاولت الإنتحار صباح اليوم بأكادير تتواجد في هذه اللحظات بمستشفى الأمراض العقلية والنفسية بإزكان، حيث حاولت الإنتحار بعدما ثم حفظ شكاية لها سابقا ضد إبن مسؤول كبير بمدينة أكادير والجنوب تتهمه بوعده لها بالزواج بعد إغتصابها، حسب قولها وهي تصرخ من أعلى العمود الكهربائي.
وأوضحت ذات المصادر، أن الفتاة تعرضت لأزمة نفسية حادة بعد محاولتها الإنتحار، حيث كانت تصرخ بأعلى صوتها مطالبة بعقاب شخص ذكرته بإسمه وبلقبه، بعدما تخلى عنها بعد وعد بالزواج حسب ذات المصادر.
من جهة ثانية، أفادت مصادر طبية، أنه من السابق لأوانه تأكيد أو نفي إصابة الفتاة بأزمة نفسية أو تعاني أصلا من مرض نفسي قبل أو بعد محاولتها الإنتحار صباح اليوم، حيث ”ينبغي تتبع حالتها لتشخيصها والإطلاع على الملفات الخاصة بها ومن ثم يمكن بعد ذلك الحديث عن وضعيتها النفسية والعقلية”.