تعرضت شركة سامسونج لانتقادات حادة من قبل أصحاب النسخ التالفة من نوت 7، إذ يروون أن الشركة لا تفعل ما يكفى للتعويض عن التلف الناجم عن اشتعال هواتفهم وانفجارها، إذ تسببت مشكلة بطارية ليثيوم أيون في انفجار واشتعال الهواتف مما أدى إلى عدد من الخسائر مثل تدمير الأثاث، والسجاد، والستائر، والأسلاك، واستمرت هذه المشاكل حتى بعد أن استدعت سامسونج الهاتف وقامت بسحبه من الأسواق.
ومع ذلك، أكد ثلاثة من مستخدمى نوت 7 أنهم ليسوا سعداء بالطريقة التي تعالج بها سامسونج مشاكلهم مع الهاتف، والتي يصفها خبير إدارة الأزمات بأنها “توابع خطيرة”، بعد أن اشتكى مستخدم من انفجار هاتف زوجته مما تسبب في أضرار تصل قيمتها إلى 9 ألاف دولار، وعند محاولة تواصله مع الشركة وعدته بالنظر في المسألة ولم يعاود أحد الاتصال به، وفى النهاية تم تحويله لشركة التأمينات التي أوضحت أنه لن يحصل على تعويضات.
وهو الأمر الذي حدث مع اثنين آخرين من مستخدمي نوت 7 ممن تضرروا بسبب انفجار الهاتف، ورفضت سامسونج تعويضهم.