أقدم لص صيني على واحدة من حالات السرقة الجريئة حيث كان المجني عليه هذه المرة شرطيا والمكان داخل قسم للشرطة.
وجاءت الحادثة أثناء تواجد شاب صيني في مكتب شرطي داخل مركزا للشرطة، وعند خروج الشرطي من المكتب استغل الشاب وجود هاتفه على الطاولة وقام بسرقته.
ورغم جرأته التي جعلته يسرق شرطيا داخل مركزه، إلا أن هنالك أمرا كان أقوى منه هذه المرة بعد أن لاحظ وجود كاميرات مراقبة صورته أثناء عملية السرقة.
وفقد الشرطي هاتفه المحمول أثناء عودته إلى المكتب إلا أنه خرج للبحث عنه، وأثناء ذلك قام اللص بإعادته خوفا من الإمساك به.
ونقلت وسائل إعلام صينية الحادثة، حيث أشارت إلى أن الشاب تواجد أساس في القسم لتقديم شكوى، ورغم استقباله بشكل جيد من قبل الضابط وتفاعله معه إلا أنه أقدم على فعلته.
وأضافت أن خروج الشرطي من مكتبه جاء بسبب وجود بلاغ عن حريق، مضيفة أن السارق حاول الخروج لكنه تردد لوجود كاميرات كانت تصوره.