كشفت مصادر إعلامية، عن قيام الملك محمد السادس، مرفوقا بالأمير مولاي إسماعيل اليوم بمنطقة جيسوزي بالقرب من العاصمة الرواندية كيغالي بزيارة النصب التذكاري الذي شيد تكريما لضحايا الإبادة الجماعية برواندا، والتي راح ضحيتها عام 1994 نحو مليون مواطن.

وحل الملك محمد السادس بموقع النصب التذكاري، للترحم ووضع إكليل من الزهور على إحدى المقابر الجماعية حيث دفنت رفات ضحايا الإبادة الجماعية قبل أن يقف دقيقة صمت ترحما على أرواح الضحايا، حيث إستقبل الملك محمد السادس بالموقع المذكور وزيرة الرياضة والثقافة الرواندية و الأمين التنفيذي للجنة الوطنية لمكافحة الإبادة الجماعية ومدير النصب التذكاري.