هؤلاء الوزراء تمت مطالبتهم فجأة بالمكوث في بيوتهم إلى حين تشكيل الحكومة

تمت مطالبة عدد هام من الوزراء بالحكومة المغربية بالمكوث بمنازلهم، وعدم الذهاب إلى مكاتبهم الى أن يتم  تشكيل الحكومة المرتقبة.

والوزراء المعنيون هم وزير التجهيز والنقل  عزيز الرباح، ووزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة مصطفى الخلفي، ووزير الوظيفة العمومية  محمد مبديع، ووزير السياحة  لحسن  حداد، ووزير الطاقة والمعادن  عبد القادرعمارة ووزير التعليم العالي لحسن والداودي ووزير التجارة الخارجية المنتدب محمد عبو

والامر الذي يجمع بين هؤلاء الوزراء هو كونهم نجحوا في الانتخابات الاخيرة، مما يعني انهم وقعوا في حالة التنافي، والجمع بين صفة برلماني وصفة وزير، وبالتالي فقد توصلوا بوثيقة من الامانة العامة تخبرهم بأنهم يجمعون بين الصفتين وان الامانة العامة اختارت الاجر الاحسن بين الاجرين في حين لا يمكن ان يمارسوا وظائفهم إلا بالاستقالة.