هاجمت جماعة “بوكو حرام” النيجيرية الثلاثاء 19 أكتوبر قرية في شمال شرق نيجيريا ونهبتها وأحرقتها ما أوقع جريحا في صفوف الجيش الذي لم يتمكن من صد الهجوم.

وتقع بلدة “غوبتاري” على بعد حوالي 10 كيلومترات من مدينة شيبوك في ولاية بورنو، حيث خطفت الجماعة أكثر من 200 طالبة في أبريل 2014.

وفي 13 من الشهر الجاري أفرجت “بوكو حرام” عن 21 طالبة بعد مفاوضات.

وقال سامسون بولوس من سكان قرية كوتيكيري المجاورة لوكالة “فرانس برس”، إن “الجماعة هاجمت القرية باستخدام الأسلحة الثقيلة ما حمل السكان على الفرار إلى الأرياف المجاورة”. وأضاف “نهبوا المنازل والمحال التجارية وسرقوا المواد الغذائية والمواشي قبل أن يضرموا النار بالقرية”.

وقال أحد السكان ويدعى لوكا دامينا، إن “الجنود النيجيريين ومقرهم شيبوك لم يتمكنوا من صد المهاجمين، وأن مقاتلي بوكو حرام تفوقوا على الجنود واستولوا على إحدى آلياتهم المجهزة برشاش”.

وأفاد شهود عيان ومسؤول محلي أن “جنديا على الأقل جرح في تبادل لإطلاق النار”.