ذكرت مصادر مطلعة لموقع “ماذا جرى” ان مضيفون و مضيفات الخطوط الملكية المغربية يخوضون اضرابا من يوم أمس، و هذا ما فاجئ ركاب “لارام” حيث قامت الادارة بالاعتذار لهم في آخر لحظة عن نقلهم إلى وجهتهم دون أن يتوصلوا بإشعار أو إنذار ودون ظهور ملامح جواب أو أفق لحل مشكل تنقلهم، لاسيما وأنهم مرتبطون بمواعيد والتزامات محددة.
كما ذكرت نفس المصادر ان الإدارة نفسها فوجئت باضراب مجموعة من الطاقم التجاري، مع العلم أن آخر اجتماع جمعهم بالإدارة يعود إلى مساء أمس، وهو الاجتماع الذي انتهى بمواصلة الحوار، قبل أن تباغث الإدارة بإعلان إضرابهم عن العمل ابتداء من الساعة الثانية عشرة من ليلة 18 أكتوبر الجاري.