علم  “ماذاجرى”، الموقع الأكثر حصولا على السبق في المغرب، أن محمد الوفا الوزير الحالي للشؤون العامة والحكامة قد عاد أدراجه إلى حزب الاستقلال وحضر اليوم اشغال اللجنة التنفيدية.

وعلم موقعنا من مصادر ذات قرب كبير من شباط ان الوزير السابق عبد الصمد قيوح والحكيمين عباس الفاسي وامحمد بوستة قاموا جميعا بدور كبير لتهدئة الخواطر وعودة الوفا إلى حزبه.

وبهذا الشكل يصبح الوفا مؤهلا للعودة الى الحكومة من بوابة التحالف بين حزبي العدالة والتنمية والاستقلال،  وبالتالي الحصول على منصب وزاري جديد لعله وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني.

وقالت مصادر موثوقة ان محمد الوفا لم يدخر جهدا في المرحلة الاخيرة لخلق تقارب بين عبد الإله بنكيران وحميد شباط إثر الخلافات المتعددة التي حصلت بينهما.