قرر الحكيمان المهابا الجانب في حزب الاستقلال، امحمد بوستة وعباس الفاسي  المشاركة في اشغال اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، والدفع بعجلة الحزب للمشاركة في الحكومة.

وقالت مصادر جد مؤكدة ان حميد شباط اخبر حكماء الحزب بالضغوطات التي يتلقاها ليبقى في المعارضة، ملتمسا دعمهم وحضورهم لمشاركة الحزب في الحكومة باعتبارها المسار السليم لحزبه ليضمن استمراره في المشهد السياسي.

وذكرت نفس المصادر ان حكماء الحزب قرروا جميعا المشاركة في اللجنة التنفيذية، ودعم مشاركة الحزب في الحكومة، ضدا على الضغوطات التي لمح شباط أنه تلقاها من إلياس العماري الامين العام للاصالة والمعاصرة.