اهتز حي لالة مريم بالبيضاء، فجر أمس، على وقع جريمة قتل، بعد أن وجه المتهم طعنات لصديقته بعد ان حاول الاعتداء عليها جنسيا خلال جلسة خمرية.
وحسب يومية الصباح في عددها الصادر اليوم، فإن عناصر الدائرة الأمنية 26 بمبروكة، تمكنت من إيقاف المتهم بعد حملة أمنية متواصلة، ونقلته إلى مستعجلات سيد عثمان، بعد أن تبين أنه مصاب بطعنة خطيرة في الرأس وجهها له الضحية أثناء النزاع، قبل أن تحيله على مقر الدائرة للاستماع إليه.
وتعود تفاصيل الجريمة، عندما كان الضحية من مواليد 1986، والمتهم البالغ 25 عاما رفقة ثلاثة فتيات، يحتسون الخمر بغرفة في سطح منزل يكتريانه بحي مولاي رشيد على الساعة الرابعة صباحا، وبعد أن لعبت الخمرة برأس الضحية، أعجب بخليلة المتهم، وحاول الاعتداء عليها جنسيا، وهو ما أغضب نديمه، الذي صد الضحية ومنعه من ذلك بالقوة قبل أن يطلب من خليلته وزميلتيها مغادرة المنزل، ليفاجأ بالضحية يستل سكينا ويوجه له طعنة خطيرة في الرأس.
وأوضحت المصادر أن المتهم، تمكن من مغادرة المنزل رفقة الفتيات إلى حي لالة مريم وأحضر سكينا، قبل أن يتوجه إلى منزل الضحية بالحي نفسه، ليصادف شقيقه، فاشتكاه إلا أنه تفاجأ بالضحية ينزل من درج المنزل حاملا سلاحا أبيض، وشرع في مطاردته بشارع إدريس الحارثي، قبل أن يدخل الطرفان في عراك، وجه فيه المتهم طعنتين إلى القلب وبطن الضحية، ففارق الحياة في الحين ليفر إلى وجهة مجهولة.
وأشعرت عناصر الدائرة الأمنية 26 بمبروكة بالجريمة، لتنتقل إلى عين المكان ، إذ عاينت جثة الضحية ونقلتها إلى مستودع الأموات في حين شنت حملة واسعة بأحياء لالة مريم، إلى أن عثرت على المتهم بأحد الأزقة وهو ينزف دما بسبب طعنة في الرأس.
وكشفت المصادر ذاتها أن عناصر الدائرة الأمنية تواصل بحثها عن الفتيات الثلاثة من أجل الاستماع إلى إفادتهن حول الجريمة ومتابعتهن بالسكر العلني، مبرزة أنها تمكنت من تحديد هوية إحداهن وأصدرت مذكرة بحث في حقها.