وافقت السلطات الامريكية على مسطرة متابعة ديبلوماسي امريكي من اصل سوري، يسمى لبيب شماس، وفقا لاعترافه ولمتابعته من طرف مواطنة مغربية بالاغتصاب .

وظل هذا الديبلوماسي يستغل خادمة مغربية تعمل في الاقامة التي كان يسكن فيها طيلة 3 سنوات كاملة، وكانت الضحية تستجيب لنزواته خوفا من فقدانها لعملها.

وبعد مغادرة المعني للمغرب عائدا الى امريكا رفقة زوجته، ادلت الخادمة باعترافاتها للمسؤول جديد في السفارة الامريكية الذي قرر متابعته مسطريا، كما تقدمت بدعوى ضده في المحكمة الابتدائية  بالرباط.