قال مصدر موثوق من العدالة والتنمية ان هذا الحزب يعي جيدا التحديات التي ستواجهه في تشكيل الحكومة، وقال ان الهروب برئاسة مجلس النواب بعيدا عن المفاوضات امر لن يحرجنا او يجعلنا في حيرة من امرنا.

وحول عزم التجمع والاتحاد الدستوري والحركة التصويت على الحبيب المالكي قبل بدء المشاورات، قال نفس المصدر :”نحن لا يهمنا ذلك، ونحن مؤمنون بضرورة التعايش، ونبذ التفرقة، وكما نجحنا في الحكومة السابقة، بالرغم من كل الصعوبات التي وضعت امامنا، فسننجح، إن شاء الله، في هذه الحكومة”.

لكن المتحدث استدرك قائلا :”بالمقابل إذا صوتت الحركة لصالح المالكي فقد نستغني عنها في التحالف..”