لم يستسغ عبد الإله بنكيران القرارات التي تمارس من خلفه لتسليم مجلس النواب إلى الاتحاد الاشتراكي في شخص الحبيب المالكي.

وكان ادريس لشكر قد صرح ان الحبيب المالكي هو المرشح الوحيد حاليا لرئاسة المجلس، وان الامور رتبت للتصويت عليه قبل الحسم في المشاورات المتعلقة بتشكيل الحكومة.

وكان موقع “ماذاجرى” الوحيد في المغرب الذي اعلن في الاسبوع الماضي ان البرلمان سيكون في يد المعارضة، وان رئاسة مجلس النواب سيحسم فيها قبل المشاورات، وانها ستسلم للاتحاد الاشتراكي بغض النظر عن مشاركته من عدمها رقي الحكومة.

ومن المنتظر ان تصوت احزاب البام والاتحاد الاشتراكي والتجمع والحركة على الحبيب المالكي داخل المجلس في اقتراع سري يعطيه رئاسة المجلس على طابق من ذهب.