أصبح المغرب هو القوة الأولى في شمال إفريقيا في مجال التنافسية،وفق ما اورده التقرير السنوي الصادر عن البنك الأغفرقي للتنمية ومنظمة التعاون الاقتصادي والبنك الدولي والمنتدى الاقتصادي العالمي.

وقد حسن المغرب تموقعه على المستوى الأفريقي بفضل عدة معايير، ومنها على الخصوص تقويته للبنيات التحتية الأساسية، والإصلاحات الماكرو اقتصادية، وما عرفته قطاعات الصحة والتعليم من تحسن.

كما تمكن المغرب من الحصول على نقاط جديدة بفضل اعتماده على مناهج حديثة، وتحسينه لمناخ العمل، وبذلك اصبح المغرب يحتل المرتبة 72 من بين 144 دولة.