أفادت صحيفة Independent بأن الشرطة الفرنسية تمنع المهاجرين من مغادرة المخيم في كاليه وتقوم بترويعهم ومصادرة هواتفهم وأحذيتهم .

وحصلت الصحيفة على صور ظهر فيها المهاجرون بدون أحذية وكذلك حصلت على تسجيلات صوتية قال فيها مهاجر من إريتريا إن الشرطة أجبرته مع مهاجرين آخرين، على خلع الأحذية والعودة إلى المعسكر حفاة الأقدام. وأشار إلى أن رجال الأمن هددوهم باستخدام القوة في حال عدم تنفيذ هذا الأمر.

وأضاف الشاب القول:” أنا لا أعرف لماذا فعلوا ذلك… مشيت حافيا ساعة ونصف الساعة حتى بلغت “الأدغال” (هذه التسمية تطلق على مخيم المهاجرين في كاليه). الحذاء مهم جدا هنا. كيف يمكن المشي بدون أحذية”.

ويقول بعض المدافعين عن حقوق الإنسان إن الشرطة تهدف من ذلك إلى إخافة المهاجرين ومنعهم من مغادرة المعسكر في كاليه.

وتجدر الإشارة إلى أن السلطات الفرنسية تعتزم في الأيام القريبة المقبلة البدء بتفكيك معسكر كاليه القريب من النفق الرابط بين فرنسا وبريطانيا والذي يعيش فيه ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من المهاجرين غير الشرعيين يرغبون في غالبيتهم الانتقال الى بريطانيا بأية طريقة كانت.

ونوهت الصحيفة بأن معظم اللاجئين قدموا إلى كاليه من إريتريا والسودان والصومال وسوريا وأفغانستان.