اختار هيرفي رونار، مدرب المنتخب الوطني، صحيفة “ليكيب” الفرنسية للرد على بلاغ الاتحادية الجزائرية الذي أكد، يوم أمس، أنه لم يربط أي اتصال برونار لإقناعه بتدريب المنتخب الجزائري الذي انفصل مؤخرا عن مدربه.
هيرفي أكد للصحيفة الفرنسية “أن الأمر الوحيد الذي أؤكده هو أني مرتاح في المغرب”، موضحا أن هناك “إشاعات وتشويش إعلامي بخصوص اتصال بيني وبين راوراوة، رئيس الاتحاد الجزائري، وأنا أتجنب مثل هذه الأمور السيئة”.
وقد أشار رونار إلى علاقته مع راوراوة، مؤكدا أن هناك سوء فهم، ومن غير المنطقي الحديث في مثل هذه الأمور غير المسؤولة، وشخصيا لدي علاقة احترام مع راوراوة، وأكرر مرة أخرى، مهمتي في المغرب، ولم يكن أي اتصال بيني وبين المسؤولين الجزائريين، وهذا واضح”.