أبدت العديد من كبرى الشركات العالمية في مجال الاتصالات العالمية “اورانج” الفرنسية رغبتها في مغادرة العمل بإسرائيل ، والتخلي فورا عن التعاون مع شركة “بارتنر” الإسرائيلية، التي لديها أنشطة بالمستوطنات في الضفة الغربية..

تأتي كل هذه التطورات بعد مطالبات منظمات غير حكومية ونقابات في نهاية شهر ماي “أورانج” التعبير علنا عن رغبتها في وقف علاقات التعاون والتنديد بالاعتداء على حقوق الإنسان المرتكبة من شركة “بارتنر” الإسرائيلية.جه إلى المقاطعة

وابدت إسرائيل انزعاجا من قرار الشركة ومن تصريحات رئيسها.