علم موقع “ماذا جرى” أن اكبر برلماني في مجلس النواب ينحذر من اقليم بني ملال، لكن المرحلة الانتقالية للمجلس في الفترة الحالية وإلى حين انتخاب رئيس جديد سيرأسها ثاني اكبر نائب سنا وهو عبد الواحد الراضي.

ولعل المجلس وجد مخرجا قانونيا هو عدم حضور النائب المنحدر من بني ملال ليتسنى لعبد الواحد الراضي الجلوس على منصة الرئاسة خاصة الجلسة المتعلقة بانتخاب رئيس جديد للمجلس بكل ما تتطلبه من دراية وذكاء وتاكتيكات.

وجدير بالذكر ان عبد الواحد الراضي يعتبر أيضا من قبل المهتمين والملاحظين هو أقدم برلماني في تاريخ المغرب والعالم.