ذكرت مصادر اعلامية ان لقاء جمع عزيز اخنوش والياس العماري من اجل تنسيق المواقف وتشخيصها، عرض فيه الياس العماري على حزب التجمع الوطني للاحرار البقاء في المعارضة لمزيد من العمل المشترك يين الحزبيين، إلا ان اخنوش عارض الفكرة وفضل المشاركة في الحكومة إذا كان عرض عبد الاله بنكيران مقنعا.

وذكرت جريدة “المساء” ان اخنوش اخبر العماري ان تمة امكانية لاستكرار حزب التجمع الوطني للاحرار في الحكومية

ومن خلال اللقاء المذكور يتبين ان عزيز اخنوش بدأ في مهامه التدبيرية للحزب اياما قبل التصويت عليه كرئيس في المؤتمر الاستثنائي المقبل.