استقبل العاهل الإسباني الملك فيليبي السادس، اليوم الجمعة بقصر لا سارسويلا في مدريد، رئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران.

ابن كيران حل بمدريد لترأس ، أشغال الدور 11 من الاجتماع الإسباني المغربي من مستوى عال، الذي التأم بحضور وفد وزاري مغربي هام، وبحضور رئيس الحكومة الإسباني ماريانو راخوي.

واختتمت أشغال الاجتماع الـ11 ، بإصدار بيان مشترك، فيما جرى التوقيع على عدد من اتفاقيات التعاون، في مجالات العدل والنقل والسياحة والبيئة والتنمية الاجتماعية.

من جهته أكد رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي، أن بلاده تربطها بالمغرب حاليا علاقات “ممتازة ومتميزة”، مضيفا أن الزيارات واللقاءات الدورية بين المسؤولين في البلدين مكنت من تعزيز “الثقة المتبادلة” بـ”التسريع والتصميم لمواجهة التحديات المشتركة”، مؤكدا عزم المملكتين المضي قدما في هذه العلاقة “المتميزة”.

وقال راخوي “لقد بذل المغرب جهودا كبيرة في السنوات الأخيرة، وهو يشكل نموذج البلد الذي يسجل نموا اقتصاديا مهما كما نجح في الحد من اختلال التوازنات الماكرو-اقتصادية”، مشيرا إلى أن اجتماع اليوم سلط الضوء على المستوى الممتاز للعلاقات الثنائية القائمة على أساس “التعاون والصداقة العميقة”، وإلى أن “الاجتماعات مثل هذه تساهم بلا شك في تعزيز هذه العلاقات المتجذرة في الزمن”.

وفي المجال الاقتصادي، قال خوان روسيل، رئيس ، الكونفدرالية الاسبانية للمنظمات المقاولاتية “الباطرونا”، إنَّ بلاده تعد الشريك التجاري الأوروبي الاول للمغرب وثاني أكبر مستثمر أوروبي في المملكة ، لافتًا إلى أن اتحاد أرباب العمل الاسباني والكونفدرالية العامة لمقاولات المغرب تربطهما علاقات ” وثيقة”، بعدما وقعتا سنة 2013 بالرباط اتفاقا من أجل إنشاء “المجلس الاقتصادي المغرب-اسبانيا”.