وجه رئيس الحكومة رسالة إلى رئيسة الهيأة العليا للسمعي بخصوص بث القناة الثانية لمقاطع مخلة بالأداب اثناء إذاعتها لسهرة جينيفر لوبيز.

وطبعا سيجتمع حكماء الهاكا وسيصدرون عقوباتهم التي تتنوع حسب ثقل وخطورة الإخلال والتجاوز، ولعلها تبدأ من التنبيهات والإنذارات، وتمتد إلى الغرامات كما يمكن أن تصل إلى التوقيف لمدة معينة.

وقد سبق للهاكا ان التجأت إلى كل هذه العقوبات كما انها سبق ان عاقبت القناة الثانية وخاصة برنامج رشيد شو، وعاقبت أيضا عدد من الإذاعات الخاصة.

وإضافة لى ما تتيحه لها مضامين دفاتر التحملات فالهاكا تستند في قراراتها على قانون السمعي البصري الذي يمنع “الإخلال بثوابت المملكة المغربية كما هي محددة في الدستور، ومنها بالخصوص تلك المتعلقة بالإسلام والوحدة الترابية للمملكة والنظام الملكي”.

كما يمنع القانون بث البرامج التي من شأنها الحث على العنف أو التمييز العنصري أو على الإرهاب أو العنف ضد شخص أو مجموعة من الأشخاص بسبب أصلهم أو انتمائهم أو عدم انتمائهم إلى سلالة أو أمة أو عرق أو ديانة معينة.

والهيئة العليا للسمعي البصري مطالبة حاليا بتحمل مسؤوليتها كاملة للمساهمة في تنقية الإعلام المغربي من الانزلاقات المهنية، التي أصبحت مخجلة .

فحرية الإعلام المرئي والمسموع، يجب أن تمارس في ظل احترام الكرامة الإنسانية والأخلاق العامة، مما يفرض على الملتزم وفق التعهد المتفق حوله ضمان مراقبة البث والتحكم فيه مهما كانت الظروف،وتحمل المسؤولية الكاملة عن مضمون البرامج والمواد التي توضع رهن إشارة المتلقي..