ماذ جرى، الرباط

دعا رئيسا مجلس النواب ومجلس المستشارين، كل أعضاء الغرفتين إلى الجلسة الافتتاحية للبرلمان التي سيرأسها الملك محمد السادس، بعد غد الجمعة بدء من الثانية والنصف بعد الظهر.
وينتظر أن يوجه الملك في هذه المناسبة خطابا هاما إلى البرلمانيين، وعبرهم إلى كل الشعب المغربي، لا يستبعد أن يتطرق فيه إلى التحديات القادمة، بعد استحقاق السابع من أكتوبر، والذي أفرز تصدر حزب العدالة والتنمية المشهد السياسي المغربي.
وستتميز الجلسة بحضور رئيس الحكومة المغادر والمكلف، أو رئيس حكومة تصريف الأعمال ، بحضوره في حالة تنافي دستوري، حيث أنه رئيس حكومة وفي نفس الوقت نائب عن مدينة سلا، وهو نفس الشيء بالنسبة لعدد من الوزراء الذين فازوا في الانتخابات الماضية.