أعطى عبد الإله ابن كيران اليوم انطلاقة جولاته التشاورية على ان تبدأ فعليا يوم السبت القادم.

و قال رئيس الحكومة المعيّن،  في تصريح لـ”أخبار اليوم”، إن هذه المشاورات ستهمّ أحزاب الأغلبية الحكومية السابقة، التي شاركت في حكومته خلال السنتين الماضيتين، أي كل من حزب التجمع الوطني للأحرار، وحزب الحركة الشعبية، وحزب التقدم والاشتراكية.

وتأكيدا لما انفرد به موقعنا حول حسمه في مشاركة حزب التقدم والاشتراكية قال بنكيران: “التواصل دائم ومستمر بيني وبين السي نبيل بنعبدالله، وقد قمت بالفعل بزيارته في بيته باعتباره صديقي”. وعن مصير التزامه السابق بالاحتفاظ بحزب التقدم والاشتراكية داخل تحالفه الحكومي أو الذهاب معا إلى المعارضة؛ قال بنكيران: “هذا الحزب حليف أساسي وعهدنا معه ثابت ولا تغيير فيه، أكيد أن عدد المقاعد البرلمانية الذي حصل عليه في الانتخابات يؤخذ بعين الاعتبار، لكن مكانة حزب التقدم والاشتراكية محفوظة والاحتمال الوحيد الذي يجعله خارج الحكومة هو أن يقرّر هو ذلك”.