أعلن محامو صلاح عبد السلام، المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس التي وقعت العام الماضي، أنهم لن يستمروا في الدفاع عنه.

وقال فرانك بيرتون، أحد محاميي صلاح، لقناة بي إف إم التلفزيوينة الفرنسية إن الأخير سيستخدم حقه في التزام الصمت.

وأضاف بيرتون وإلى جواره زميله المحامي سيفن ماري: “لقد قلنا منذ البداية إنه إذا التزم موكلنا الصمت سنتوقف عن الدفاع عنه”.

وأسفرت هجمات باريس، التي استهدفت حانات ومطاعم وقاعة حفلات واستادا رياضيا في نونبر الماضي، عن مقتل نحو 130 شخصا.

وأعلن التنظيم المعروف باسم “الدولة الإسلامية” مسؤوليته عن الهجمات حينها.

واعتقل صلاح عبد السلام في بروكسل في مارس ، والتزم الصمت منذ نقله إلى فرنسا في أبريل.

ويخضع عبد السلام في زنزانته لمراقبة على مدار الساعة عبر كاميرا.