أسقطت الشرطة القضائية بالجديدة، وحشا بشريا، ظل يغتصب امرأة تبلغ من العمر 32 سنة، أمام أطفالها لمدة قاربت سنة، تحت التهديد بالسلاح الأبيض وإلحاق الأذى بأبنائها.
وحسب يومية الصباح في عددها الصادر اليوم، فإنها علمت أن المتهم من ذوي السوابق في الاتجار في الأقراص المهلوسة، أحيل صباح أمس الاثنين، على الوكيل العام لدى استئنافية المدينة، من أجل تهم الاغتصاب والاحتجاز وهتك العرض.
وداهمت مصالح الأمن منزل عائلة المتهم قبل يومين، حيث جرت عملية الإيقاف بسلاسة، ليتم اقتياده إلى مقر الشرطة القضائية، والتحقيق معه ليومين، تم إحالته بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية، على القضاء من أجل محاكمته في التهم المنسوبة إليه.
وفي تفاصيل الواقعة فإن الضحية امرأة مطلقة، حلت بالجديدة، قبل سنتين من أجل العمل لإعالة أبنائها الثلاثة، أكبرهم سنا يبلغ من العمر 11 سنة وأصغرهم لا يتعدى أربع سنوات، وظلت تتدبر أشغالا بصفة مياومة، سيما التنظيف، قبل أن يخرج المتهم من السجن، إذ كان يقضي عقوبة حبسية من أجل الاتجار في الأقراص المهلوسة وبحلوله بمنزل أسرته، اكتشف أن والدته اكترت غرفة لامرأة لها ثلاثة أبناء لينسج فخاخه حولها ويدخلها في دوامة من الرعب عبر تهديدها بالسلاح الأبيض الذي لم يكن يفارقه والتهديد أيضا بإلحاق الأذى بصغارها.
ومنذ خروجه من السجن قرابة سنة، ظل المشتبه فيه يمارس مختلف أنواع التعذيب النفسي والجنسي على الضحية لدرجة أنها في مرات تعرضت للضرب، بل عمد إلى حلق شعرها وتعنيفها، مهددا إياها بمصير أسوء إن هي باحت لأحد.
وضاقت الضحية ذرعا بالسلوكات التي تصدر من المتهم، قبل أن ترفع التحدي وتتوجه إلى مصلحة الأمن مستنجدة، وموضحة أنها تخشى أن يقع مكروه لها ولأبنائها.