قالت سامسونغ إنها اتخذت قرارا بوقف إنتاج جالاكسي نوت 7 من أجل سلامة المستهلك، وفقا لوكالة أسوشيتد برس.

وتأتي قرارات سامسونغ بعد عشرات حالات الاحتراق التي تعرض لها الهاتف، وبعد أن أعلنت كبرى شركات الاتصالات الأميركية والأسترالية أمس الإثنين تعليق بيع أو استبدال الهاتف، كما أنه تأتي بعد منع سلطات الطيران للركاب الذين يستخدمونه، بعد انبعاث دخان من جهاز مُستبدل مما أجبر على إخلاء طائرة ركاب في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

ويرى مراقبون أن قرار سامسونغ وقف إنتاج الهاتف وسحبه من المتاجر للمرة الثانية في أقل من شهرين لن يؤدي إلى إثارة شكوك جديدة بشأن مراقبة الشركة للجودة فحسب، بل إنه سيؤدي إلى تكاليف مالية هائلة تُقدَّر بـ 17 مليار دولار أميركي، فضلًا عن إلحاق الضرر بسمعتها.

أدى التسرّع في إطلاق جالكسي نوت 7 قبل إطلاق آبل هاتفيها آيفون 7 وآيفون 7 بلس إلى عدم إجراء اختبارات السلامة الكاملة وبالتالي خسارة الشركة الكورية مليارات الدولارات بعدما كانت تتوقع تحقيق عدّة مليارات من بيع الهاتف اللوحي الرائد.