ذكرت مصادر عليمة داخل التجمع الوطني للاحرار أن عودة أخنوش إلى اجهزة الحزب اصبحت جد مؤكدة خاصة وانه شارك بحيوية في الحملة الانتخابية الاخيرة لفائدة الحزب.

ونفت نفس المصادر ان تكون عودته تاكيدا لمشاركة الحزب في الحكومة المقبلة، او دفعا بعزيز اخنوش  ليكون رئيسا لمجلس النواب، مؤكدة انه في حالة المشاركة في الحكومة فإن رشيد الطالبي العلمي يبقى ابرز مرشح لرئاسة مجلس النواب باتفاق الجميع،خاصة وان علاقاته مع العدالة والتنمية لا يشوبها توثر او خلاف.

اما عن المستقبل القيادي للحزب في ظل تشبث صلاح الدين مزوار باستقالته من الر ئاسة فقد أكد المتحدث باحتمال  وصول قيادة عزيز اخنوش للحزب في المرحلة المقبلة”إنه الشخص المؤهل منطقيا وسياسيا ليعيد الحزب الى سكته”.